تفسير الأحلام الشامل
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
أسم سيلين
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
رؤية الذهب
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
رؤية الصرصار في المنام
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
الأتكال على الأبراج
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
نوعي الأبراج
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
أصل الأبراج
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
الأبراج الشمسية
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
الأحلام
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)


العودة   اوائل البرامج > المنتديات العامة > المنتدى الإسلامي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 02-18-2010, 04:09 PM
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 292
معدل تقييم المستوى: 129
فاروق متميز نشيطفاروق متميز نشيطفاروق متميز نشيط

Post السعادة المصادر والمنابع


السعادة المصادر والمنابع
السعادة لها مصادر ومنابع لا يعرفها إلا كل مؤمن منها :
1- الإيمان بالله، والعمل الصالح: يقول الله تعالى (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) (النحل: من الآية97) أي فلنحيينه حياة سعيدة.
وكلنا يريد الحياة الطيبة، فعلينا بالعمل الصالح مع الإيمان: (مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) (المائدة: من الآية69).
وفي حديث أبي يحيى صهيب بن سنان رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم \" عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد، إلا للمؤمن، إن أصابته سراء، شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء، صبر، فكان خيرا له \" [رواه مسلم 18/125].
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يجد راحته ولذته في الصلاة والطاعة، كان يقول: \" أقم الصلاة يا بلال، أرحنا بالصلاة \" [رواه أحمد وأبو داود].
ويقول صلى الله عليه وسلم يقول: \" وجعلت قرة عيني في الصلاة \" [رواه أحمد والنسائي].
2- الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره:
فكله من الله - سبحانه وتعالى - فاعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك.
وهذه الصفة من أهم صفات السعداء، إذ لا يمكن أن تحصل السعادة إلا لمن يؤمن بالله، ومن الإيمان بالله الإيمان بقضائه وقدره، والرضا بقسمه، لأن الإنسان في هذه الحياة لا بد أن ينتابه شيء من الهموم والمصائب، فإن لم يؤمن بالقضاء والقدر، هلك.
وهذا عروة بن الزبير- رحمه الله - أرادوا أن يقطعوا رجله، لأن فيها الآكلة (السرطان) فقالوا له: لابد أن نسقيك خمرا، لكي نستطيع أن نقطع رجلك بدون أن تحس بآلام القطع - خاصة أنهم بعد القطع سيضعونها في الزيت المغلي ليقف الدم - فماذا كان موقفه؟ لقد رفض وقال: لا، أيغفل قلبي عن ذكر الله!! فقالوا: إذن ماذا نفعل؟ قال: سأدلكم إلى طريقة أخرى، إذا قمت إلى الصلاة، فافعلوا ما تشاؤون، لأن قلبه - حينئذ - يتعلق بالله، فلا يحس بما يفعل به. وفعلا عندما كـبر مصليا، قطعوا رجله من فوق الركبة، ولم يتحرك، ولكن عندما وضعوا رجله في الزيت المغلي سقط مغشيا عليه، وفي الليل أفاق. فإذا بالناس يقولون له: أحسن الله عزاءك في رجلك، وأحسن الله عزاءك في ابنك. لقد مات ابنه في هذه الأثناء، فماذ قال؟ قال بكل تسليم وإيمان بالقضاء: \"الحمد لله، يا رب إن كنت ابتليت فقد عافيت، وإن كنت أخذت فقد أعطيت وأبقيت\". سير أعلام النبلاء (4/430) , مختصر تاريخ دمشق 5/275. وفيات الأعيان 3/256 .
هذا هو الإيمان الصادق بالقضاء والقدر، ولكن أين أمثال هؤلاء التقاة الخاضعين لله، المسلمين لمشيئته، (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) (فصلت:35).

3- العلم الشرعي: فالعلماء العارفون بالله هم السعداء.
كان أحمد بن طولون - أحد ولاة مصر - من أشد الظلمة، حتى قيل: إنه قتل ثمانية عشر ألف إنسان صبرا (أي يقطع عنه الطعام والشراب حتى يموت) وهذا أشد أنواع القتل، فذهب أبو الحسن الزاهد إلى أحمد بن طولون امتثالا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم \" أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر \" [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة] وقال له: \"إنك ظلمت الرعية\"، وخـوفـه بالله - تعالى - فغضب ابن طولون غضبا شديدا، وأمر بأن يجوع أسد ثم يطلق على أبي الحسن!! يا له من موقف رهيب!! لكن نفس أبي الحسن الممتلئـة بالإيمان والثقة بالله، جعلت موقفه موقفا عجيبا.
عندما أطلقوا عليه الأسد أخذ يزأر، ويتقدم، ويتأخر، وأبو الحسن جالس لا يتحرك، ولا يبالي، والناس ينظرون إلى الموقف، بين باك وخائف على هذا العالم الورع.
وضعوا أمامه أسدا جائعا!! إنها معركة غير متكافئة!! ولكن ما الذي حدث؟ لقد تقدم الأسد وتأخر، وزأر، ثم سكت، ثم طأطأ رأسه، فقرب من أبي الحسن، فشمه، ثم انصرف عنه هادئا، ولم يمسسه بسوء.
وهنا تعجب الناس! وكبروا، وهللوا.
ولكن في القصة ما هو أعجب من ذلك.
لقد استدعى ابن طولون أبا الحسن، وقال له: قل لي بماذا كنت تفكر، والأسد عندك، وأنت لا تلتفت إليه، ولا تكترث به؟ فأجاب قائلا: إني كنت أفكر في لعاب الأسد - إن مسني - أهو طاهر أم نجس؟ قال له: ألم تخف الأسد؟ قال: لا، فإن الله قد كفاني ذلك.
هذه هي السعـادة الحقيقية، التي يورثهـا الإيمان والعلم النافع، هذا هو الانشراح الذي يبحث عنه كل الناس.
هذا الموقف الصلب من أبي الحسن يذكرنا بموقف الصحابي الجـليل خبيب بن عدي - رضي الله عنـه - عنـدمـا أسره المشركون، وقبل أن يقتلوه، سألوه: هل لك حاجة قبل أن تموت؟ فطلب منهم أن يمهلوه حتى يصلي ركعتين، فأمهلوه فصلى ركعتين - وكان أول من سن الركعتين قبل القتل . وبعد الصلاة قال: والله لولا أني خشيت أن تظنوا أني جزع من القتل، لأطلت الصلاة.. فلما رفعوه ليصلبوه ويقطعوه، سألوه: أتحب أن محمدا مكانك وأنك بين أهلك؟ فقال: \"والله إني لا أحب أن يصاب محمد بشوكة بين أهله، وأنا في مكاني هذا\"!! انظر إلى قوة اليقين، وصلابة المؤمنين!! ثم قال رضي الله عنه \"اللهم أحصهم عددا، واقتلهم بددا، ولا تغادر منهم أحدا\".
وأنشد يقول:

ولسـت أبـالي حـين أقتل مسـلما * * * على أي جنب كان في الله مصرعي
ولســت بمبــد للعـدو تخشـعا * * * ولا جزعـا إني إلـى الله مرجعي
وذلـك فــي ذات الإلـه وإن يـشأ * * * يبارك علـى أوصـال شـلو ممزع


4- الإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن:
قال تعالى أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد: من الآية28).
إن من داوم على ذكر الله يعش سعيدا مطمئن القلب. أما من أعرض عن ذكر الله، فهو من التعساء البؤساء. (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) (الزخرف:36).
(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) (طـه:124).
(فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الزمر: من الآية22).
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ وَأَرْضَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ ، وَخَيْرٍ لَكُمْ مِنْ إِعْطَاءِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ ، وَمِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ ، وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ ؟ قَالُوا : وَمَا ذَاكَ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : ذِكْرُ اللهِ. أخرجه أحمد 5/195(22045) و\"ابن ماجة\" 3790 و\"التِّرمِذي\"3377 .
5- انشراح الصدر وسلامته من الأدغال: وفي القرآن الكريم آيات عديدة في مقام الانشراح، فقد حكى الله عن موسى - عليه الصلاة والسلام - قوله (رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي) (طـه: من الآية25).
وقال تعالى - ممتنا على رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) (الشرح:1).
وقال تعالى: (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ) (الأنعام: من الآية125).
ويقول - جل شأنه: (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ) (الزمر: من الآية22).
فانشراح الصدر وطلبه من علامات السعادة وصفات السعداء.
6- الإحسان إلى الناس: وهذا أمر مجرب، ومشاهد، فإننا نجد الذي يحسن إلى الناس من أسعد الناس، ومن أكثرهم قبولا في الأرض.

7- النظر إلى من هو دونك في أمور الدنيا وإلى من هو فوقك في أمور الآخرة: كما ورد في التوجيه النبوي الكريم حين قال صلى الله عليه وسلم \" انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر ألا تزدروا نعمة الله \" [رواه مسلم].
هذا في أمور الدنيا، لأنك إذا تذكرت من هو دونك، علمت فضل الله عليك.
أما في أمور الآخرة فانظر إلى من هو أعلى منك، لتدرك تقصيرك وتفريطك، لا تنظر إلى من هلك كيف هلك، ولكن انظر إلى من نجا كيف نجا.
8- قصر الأمل وعدم التعلق بالدنيا، والاستعداد ليوم الرحيل:
يقول الشيخ عبد الرحمن السعدي في كلمة جامعة مع أنها قصيرة: \"الحياة قصيرة. فلا تقصرها بالهم والأكدار\".
وهاك يا أخي هذه المحاورة القيمة التي دارت بين نفر، من المتخلين عن الدنيا، المتأهبين ليوم الرحيل.
جلس نفر من الصالحين يتذاكرون، ويتساءلون حول قصر الأمل.
فقيل لأحدهم: ما بلغ منك قصر الأمل؟ فقال: بلغ مني قصر الأمـل أنني إذا رفعت اللقمة إلى فمي، لا أدري أأتمكن من أكلها أم لا!! .
ولما سئل ثالثهم عن مبلغ قصر الأمل في نفسه. قال: بلغ مني قصر الأمل أني إذا خرج مني النفس، لا أدري أيرجع أم لا!! .
9- اليقين بأن سعادة المؤمن الحقيقية في الآخرة لا في الدنيا:قال تعالى: (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) (هود:108).
وهنا قصة عجيبة لابن حجر العسقلاني - رحمه الله - خرج يوما بأبهته - وكان رئيس القضاة بمصر - فإذا برجل يهودي، في حالة رثة، فقال اليهودي: قف. فوقف ابن حجر. فقال له: كيف تفسر قول رسولكم: \" الدنيا سجن المؤمن، وجنة الكافر \" وها أنت تراني في حالة رثة وأنا كافر، وأنت في نعيم وأبهة مع أنك مؤمن؟!.
فقال ابن حجر: أنت مع تعاستك وبؤسك تعد في جنة، لما ينتظرك في الآخرة من عذاب أليم - إن مت كافرا -.
وأنا مع هذه الأبهة - إن أدخلني الله الجنة - فهذا النعيم الدنيوي يعد سجنا بالمقارنة مع النعيم الذي ينتظرني في الجنات. فقال: أكذلك؟ قال: نعم. فقال: أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله.


10- مصاحبة الأخيار والرفقة الصالحة: ولا يستطيع أحد أن ينكر أثر القرين على قرينه، فهو مشهود، ومجرب، وواضح من خلال الواقع، ومن خلال التاريخ.
ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم \" مثل الجليس الصـالح، والجليس السوء، كحامل المسك، ونـافخ الكير... \" [متفق عليه].


11- أن تعلم أن أذى الناس خير لك ووبال عليهم: قال إبراهيم التيمي: \"إن الرجل ليظلمني، فأرحمه\".
ويروى أن ابن تيمية أساء إليه عدد من العلماء وعدد من الناس، وسجن في الإسكندرية.
فلما خرج، قيل له: أتريد أن تنتقم ممن أساء إليك؟ فقال: قد أحللت كل من ظلمني، وعفوت عنه\" أحلهم جميعا، لأنه يعلم أن ذلك سعادة له في الدنيا والآخرة.
ويحكي الفضيل بن عياض - رحمه الله - أنه كان في الحرم، فجاء خراساني يبكي، فقال له: لماذا تبكي؟ قال: فقدت دنانير، فعلمت أنها سرقت فمني، فبكيت. قال: أتبكي من أجل الدنانير؟ قال: لا، لكني بكيت، لعلمي أني سأقف بين يدي الله أنا وهذا السارق، فرحمت السارق، فبكيت.
وبلغ أحد السلف أن رجلا اغتابه، فبحث عن هدية جميلة ومناسبة، ثم ذهب إلى الذي اغتابه، وقدم إليه الهدية. فسأله عن سبب الهدية. فقال: إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: \" من صنع لكم معروفا فكافئوه \" وإنك أهديت لي حسناتك، وليس عندي مكافأة لك إلا من الدنيا. سبحان الله!! .

12- الكلمة الطيبة، ودفع السيئة بالحسنة: قال الله - تعالى -: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت:34).

13- الالتجاء إلى الله عزوجل وكثرة الدعاء: وقد كان ذلك من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم . كان يقـول: \" اللهم أصلح لي ديني، الذي هو عصمة أمري. وأصلع لي دنياي، التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي، التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر \" [رواه مسلم 17/40].
رزقنا الله وإياكم العفو والعافية في الدنيا والآخرة , وأدخلنا جنة الرضا , وجعلنا من الراضين بقضائه الصابرين على بلائه الشاكرين لنعمائه , وجعلنا من سعداء الدنيا والآخرة .
مما كتب
د. بدر عبد الحميد هميسه
احببت لكم الفائدة فنقلتها لكم

الموضوع الاصلي  من اوائل البرامج

 

رد مع اقتباس

قديم 02-23-2010, 03:38 PM   رقم المشاركة : 2 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





هيلمان غير متواجد حالياً

المستوى: 7 [مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 152

النشاط  22 / 4438

المؤشر 8%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
هيلمان يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

بارك الله فيك

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 07:28 PM   رقم المشاركة : 3 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





شرحبيل غير متواجد حالياً

المستوى: 8 [مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 179

النشاط  28 / 5108

المؤشر 18%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
شرحبيل يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

جزاك الله كل خير

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 10:56 PM   رقم المشاركة : 4 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





فراشة ود غير متواجد حالياً

المستوى: 3 [مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 68

النشاط  8 / 2233

المؤشر 73%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
فراشة ود يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

يعطيك العافية ع الموضوووع

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-04-2010, 02:52 PM   رقم المشاركة : 5 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





دامج مدموج غير متواجد حالياً

المستوى: 6 [مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 148

النشاط  21 / 4326

المؤشر 95%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
دامج مدموج يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

مشكور الله يعطيك العافية
ما قصرت

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-12-2010, 07:40 AM   رقم المشاركة : 6 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





Rain Girl غير متواجد حالياً

المستوى: 5 [مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 106

النشاط  14 / 3007

المؤشر 27%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 70
Rain Girl يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

جزاك الله خير

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-29-2010, 02:22 AM   رقم المشاركة : 7 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





شقى حلم غير متواجد حالياً

المستوى: 6 [مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 145

النشاط  21 / 4143

المؤشر 82%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
شقى حلم يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

جزاك الله خير الجزاء

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-02-2010, 04:31 PM   رقم المشاركة : 8 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





محمد ياسين غير متواجد حالياً

المستوى: 5 [مستوى العضو مستوى العضو مستوى العضو ]
الحياة  0 / 108

النشاط  14 / 3116

المؤشر 35%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
محمد ياسين يستحق التميز

افتراضي رد: السعادة المصادر والمنابع

 

شـكــــرا لك ع الطرح المميز

 

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

 دلائل
المصادر, السعادة, والمنابع

الجديد في منتدى المنتدى الإسلامي

اوائل البرامج


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 06:35 PM.
Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright copy; 2019 vBulletin Solutions, Inc
SEO by vBSEO 3.6.0
 
 

اوائل البرامج | خريطة المنتدى

البرامج الدينيه | برامج الامن والحماية وصيانة النظام | برامج الانترنت والجوال والماسينجر | برامج التصميم واستعراض الصور والرسم | برامج نسخ وحرق الاسطوانات | برامج الصوت والفيديو | البرامج الخدمية والمنوعه | الاستايلات | سكربتات ومجلات المحتوى | الهاكات | شروحات للمواقع والمنتديات | برامج خاصة بالمواقع | برامج الجوال | برامج المحادثة بأنواعها | منتدى الشروحات المهمة التي بدون برامج | صيانة الكمبيوتر | برامج الفوتوشوب | برامج الفلاش | المحاضرات الدينية | الكتب الدينية | برامج الشاشة | مشغلات الصوت | مشغلات الفيديو | مناهج التربية والتعليم السعودية | مناهج التربية والتعليم المصرية | المسابقات